خصصت الحكومة الألمانية مبلغ 9.8 مليون يورو لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونسيف” لمنح المساعدات للأطفال المستضعفين والأسر التي تحتاج إلى مساعدات إنسانية على مدى الأربع سنوات القادمة في ليبيا.

وبين ممثل منظمة اليونيسف في ليبيا، عبد الرحمن غندور، أن الأطفال في ليبيا هم أكثر المتضررين من النزاع الحاصل بالبلاد والذي اثر على البرامج التعليمية الخاصة بهم، بالإضافة إلى تأثيره على مستوى أنظمة الحماية المسؤولة عنهم.

وأكد غندور أن المساعدات الألمانية لمنظمة اليونسيف، ستساهم بشكل فعّال في تقديم المُساعدات للأطفال بكافة مناطق البلاد.

من جانبه قال سفير ألمانيا لدى ليبيا، كريستيان بوك، أن التعاون مع منظمة اليونسيف يأتي بهدف الرفع من مستوى الخدمات الأساسية التي تُقدم للأطفال داخل ليبيا، خاصة الأطفال النازحين والمُهجرين الذين يحتاجون بشكل كبير إلى خدمات خاصة.

تعليقات