الخميس 20 يونيو 2019 17 شوّال 1440

اشتباكات عنيفة بين قوات حكومة الوفاق وقوات حفتر جنوب طرابلس


مقاتلون موالون لحكومة الوفاق الوطني خلال المواجهات مع قوات المشير خليفة حفتر في 21 ايار/مايو 2019 في جنوب طرابلس.
اندلعت اشتباكات عنيفة الثلاثاء بين قوات حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا وتلك التابعة للمشير خليفة حفتر جنوب العاصمة طرابلس حيث أحرزت قوات الوفاق تقدماً لبضعة كيلومترات، بحسب ما أفاد متحدث عسكري.

وقال مصطفى المجعي، المتحدث باسم قوات حكومة الوفاق في تصريح لفرانس برس الثلاثاء إن “اشتباكات عنيفة اندلعت في محور منطقة صلاح الدين، بعدما حاولت مجموعات تابعة لقوات حفتر التقدم صوب مواقع تتمركز بها وحداتنا المسلحة، لكن تم صد الهجوم بنجاح”.

وأشار المجعي إلى تحول عملية الصد إلى تقدم ببضعة كيلومترات، والسيطرة على أحد المعسكرات بالمنطقة والوصول إلى مقر عسكري اخر .

ونوه المتحدث إلى مساندة سلاح الجو لقوات حكومة الوفاق القوات البرية وتنفيذه ضربات استهدفت مقرا عسكريا تتواجد فيها دبابات وأسلحة ثقيلة لقوات حفتر.

ودارت المعركة الثلاثاء باستخدام جميع أصناف الأسلحة الثقيلة، بحسب مراسلي فرانس برس الذين كانوا في الخطوط الأمامية للمعركة.

وأطلق المشير حفتر في الرابع من نيسان/ابريل هجوماً للسيطرة على طرابلس، لكن قوات حكومة الوفاق الوطني تمكنت من صد الهجوم وإيقاف تقدم قواته.

وتسببت المعارك في سقوط 510 قتلى وإصابة 2467 شخصا بجروح، بحسب ما أفاد مكتب منظمة الصحة العالمية في ليبيا الاثنين.

كما تسببت في نزوح نحو 75 ألف شخص من مناطق الاشتباكات، بحسب ما كشف عنه غسان سلامة ، المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا في إحاطته أمام مجلس الأمن الدولي الثلاثاء.

وحذر سلامة أمام مجلس الامن من “حرب وطويلة ودامية” في ليبيا داعيا الى اتخاذ اجراءات فورية لوقف تدفق الاسلحة الذي يؤجج القتال.

تعليقات