ندوة مستقبل المياه في ليبيا ببيت الثقافة بالزاوية. (جامعة الزاوية)

 

أُقيمت في بيت الثقافة بمدينة الزاوية غرب البلاد، اليوم الإثنين، ندوة علمية تحت عنوان «مستقبل المياه في ليبيا» حضرها عدد من المسؤولين والباحثين والأكاديميين والمهتمين بشؤون المياه.

وناقش المحور الأول من الندوة، الذي ألقاه خبير المياه عمر سالم، الوضع المائي في ليبيا والأخطار التي تتهدده، حيث أوضح أن الهبوط المستمر في مناسيب المياه الجوفية وخاصة بالمناطق ذات الكثافة السكانية والأنشطة الزراعية ترتب عليه تدهور نوعية المياه المنتجة وزيادة في التكاليف وتسارع تقدم جبهة مياه البحر بمعظم الخزانات الساحلية وخروج عديد الآبار عن الخدمة بسبب الملوحة المرتفعة، خاصة تلك المخصصة للإمداد الحضري، الأمر الذي يهدد مصادر الإمداد التقليدية لمياه الشرب.

كما تحدث خبير المياه عن زيادة ظواهر التلوث المباشر وغير المباشر الناتج عن مياه الصرف الصحي غير المعالجة إلى جانب بعض حالات التلوث الصناعي والزراعي بمعظم الخزانات الجوفية، خاصة في مناطق سهل الجفارة جنوب غرب العاصمة طرابلس، وسهل بنغازي والجبل الأخضر شرق البلاد.

وناقش المحور الثاني من الندوة الإمداد المائي لمنظومة «غدامس – زوارة – الزاوية» بجهاز النهر الصناعي، والمشاكل الفنية والاعتداءات والتجاوزات التي تتعرض لها مرافق وخطوط جهاز النهر النهر الصناعي.

أما المحور الثالث للندوة، فناقش تحلية مياه البحر كأحد الموارد المائية لتغذية المنطقة بالمياه العذبة والصعوبات والعراقيل التي تواجه سير العمل في الشركة العامة لتحلية المياه.

وعرضت الشركة العامة للمياه والصرف الصحي في المحور الرابع، التحديات التي تواجه المنطقة نتيجة الصرف الصحي غير المعالج بدءًا من الوضع الحالي لمحطات معالجة الصرف الصحي وتأثير مياه الصرف غير المعالجة على مياه البحر والمياه الجوفية والسطحية والتربة والهواء.

وناقش الدكتور الهادي قمبيج في المحور الخامس المعايير القياسية لمياه الشرب في ليبيا والأثر الصحي لمياه الشرب المخالفة للمواصفات القياسية، فيما استعرض الدكتور عبدالقادر الرابطي في المحور السادس للندوة مؤشرات التقييم والمتابعة للموارد المائية.

ونظمت الندوة العلمية كلية هندسة النفط والغاز بجامعة الزاوية بالتعاون مع وزارة الحكم المحلي في حكومة الوفاق الوطني والمجلس البلدي الزاوية والهيئة العامة للموارد المائية.

تعليقات