الناطق باسم قوات الجيش التابع لحكومة الوفاق، العقيد طيار محمد قنونو, (أرشيفية : الإنترنت)

 

أعلنت عملية «بركان الغضب»، أن قواتها في محور عين زارة «أسقطت أمس طائرة استطلاع مسيَّرة روسية الصنع، هي الثانية من نوعها بعد الأولى التي أسقطتها قوات حماية وتأمين سرت في شهر أبريل الماضي».

وتابعت العملية في الإيجاز الصحفي، اليوم السبت، أن طيرانًا أجنبيًّا داعمًا للقوات القيادة العامة، قصف اليوم العاصمة طرابلس، «في محاولة يائسة للتمهيد للمجرمين التقدم نحو العاصمة، وزعزعة الأمن بها»، مضيفًا أن القوات التابعة لحكومة الوفاق، «تصدت لهم وخلفت وراءهم الجثث والاليات العسكرية المحترقة».

وأضاف البيان: «رصدت استطلاعاتنا الأيام الأخيرة محاولات لإنشاء مهبط طيران وحظيرة طائرات في ترهونة، لاستخدامها من قبل الطيران الإماراتي المسيَّر في الهجوم على طرابلس».

وكشفت أن «مواقع لقوة حماية وتأمين سرت تعرضت الإثنين الماضي لاستهداف جوي نفذته طائرات إماراتية مسيَّرة، في استهداف لا يستفيد منه سوى التنظيمات الإرهابية وخلاياها المنتشرة جنوب مدينة سرت».

تعليقات